Skip Navigation Links
نبذه عن البنك
التشريعات المصرفية
النشرات والتقارير السنوية
الجهاز المصرفي
معلومات عامة
الأخبار

:اسعار الصرف بحسب نشرة البنك المركزي اليمني;   شراء :     بيع :   |       شراء :     بيع :   |       شراء :     بيع :   |       شراء :     بيع :   |       شراء :     بيع :   |       شراء :     بيع :   |       شراء :     بيع :   |       شراء :     بيع :   |       شراء :     بيع :   |       شراء :     بيع :   |       شراء :     بيع :   |       شراء :     بيع :   |       شراء :     بيع :   |       شراء :     بيع :   |       شراء :     بيع :   |    

 اسعار الصرف بحسب نشرة
البنك المركزي اليمني
 | 
  14 ديسمبر, 2017

 

كلمة معالي الأستاذ المحافظ في افتتاح مؤتمر إدارة المخاطر المصرفية في بيئة متغيرة

   

كلمة معالي الأستاذ احمد عبد الرحمن السماوي

محافظ البنك المركزي اليمني في افتتاح مؤتمر

(( إدارة المخاطر المصرفية في بيئة متغيرة))

((Bank Risk Management In a Changing Environment))

الأخ / أحمد الخاوى رئيس جمعية البنوك اليمنية

الأخوان المحاضران المتميزان من مؤسسة التمويل الدوليه ( السيد / قيصر نسيم والسيد / جيم جوهارى IFC )

الأخوات والأخوه الحاضرون جميعاَ

في هذه المناسبة التي تنظمها جمعية البنوك اليمنيه ومؤسسة التمويل IFC وجدت نفسي محاصرا في حدود عشرين دقيقة ولابد لى أن اتطرق لاوضاع القطاع المصرفي اليمني وما بذل من جهد خلال فترة الاصلاح والمنشورات والتعليمات التي نبهت المصرفيين اليمنيين لتجنب الوقوع في المخاطر ، بل وعشرات الدورات والندوات التي تناقش بعمق انواع المخاطر التي عاده تكون المصارف عرضه لها واسمحوا لى أن اعطى ولو لمحات سريعه عن أهم المؤشرات في القطاع المصرفي اليمن كيف كان في بداية برنامج الاصلاح لقد شخصت بعثه للبنك الدولي زارت اليمن في اواخر عام 1996م وضعية القطاع المصرفي اليمني على النحو التالي (( ان النتائج الاوليه تشير الى انه لو طبقت البنوك اليمنيه المعايير الصحيحه لتصنيف القروض والمخصصات فان الخسائر التى تنشأ من هذه الديون الرديئه تفوق وتمحو رأس المال والاحتياطيات )) وها نحن الآن بعد حوالي اثنى عشر سنه من برنامج الاصلاح سنجد التطورات التاليه :

كانت كفاية رأس المال Capital Adequasy أقل من 1% واصبحت في اواخر عام 2008م حوالي 12% .

كانت رؤس اموال البنوك اليمنية مجتمعه بما فيها الاحتياطيات حوالي 17.6 مليار ريال واصبحت في اواخر عام 2008م حوالي 120 مليار ريال .

كان رأس المال لاى بنك حوالي (250) مليون ريال واصبح لزاماَ على كل بنك أن يصل برأس المال في اواخر عام 2009م الى (6) مليار ريال بل أن الكثير من البنوك تجاوزت هذا الرقم حالياَ بكثير .

كانت الودائع في القطاع المصرفي اليمني في بداية برنامج الاصلاح حولي (50 ) مليار ريال واصبحت في اواخر 2008م حوالي 1230 مليار ريال .

كانت القروض والتسهيلات حوالي 17 مليار ريال واصبحت في اواخر عام 2008م 426 مليار ريال .

كانت الأصول الخارجيه للبنوك اليمنية في اواخر عام 1998م حوالي 400 مليون دولار واصبحت في اواخر عام 2008م حوالي 1380 مليون دولار .

كان اجمالي الميزانية الموحده للبنوك اليمنية في اواخر 1999م حوالي 240 مليار ريال واصبحت في اواخر عام 2008م حوالي 1545 مليار ريال .

كان اجمالي عمليات المقاصه في اواخر 1998م حوالي 185 مليار ريال واصبحت في اواخر عام 2008م حوالي 1700 مليار ريال وادخلت مقاصة الدولار في عام 2004م وكانت ارقامها حوالي 482 مليون دولار واصبحت في نهاية عام 2008م حوالي 1546 مليون دولار .

مخصصات الديون تعطى حالياَ اكثر من 80% من الديون المشكوك في تحصيلها .

تطورت منشآءات الصرافه ( شركات وفرديه ) خلال عشر سنوات لتصل الى 573 منشأه صرافه بينما كانت في اواخر عام 1999م حوالي 210 بخلاف فروع شركات الصرافه .

تلك بعض ملامح التطور المصرفي اليمني وها نحن الآن في خضم العاصفة الهوجاء للازمة المالية العالمية نقول وباطمئنان وثقة ان القطاع المصرفي اليمني بعيدا عن تداعيات الأزمة المالية العالمية ، ولن يجرؤ أي بنك يمني ان يقول انه قد تأثر بالأزمة المالية العالمية ، واذا ادعى أي بنك يمني انه يعاني من ازمة فأنه يعاني من سؤ ادارة وعدم التزامه بمنشورات وتعليمات البنك المركزي اليمني .

والآن نتحدث عن موضوع المؤتمر ((المخاطر المصرفية في بيئة متغيرة)) .. نعم انها بيئة متغيرة الحقت بالعالم كله افدح الخسائر وجرت نفسها الى القطاع الحقيقي واصبح العالم كله يتحدث الآن عن الكساد Depression ويقارن هذا الوقت العصيب بالكساد العالمي الذي بدأ في العام 1929 والذي تساقطت فيه مئات البنوك والشركات وفقد الملايين اعمالهم ، كساد عام 1929 بدأ في الولايات المتحدة الامريكية وكان تأثيره الكبير في موطنه في الولايات المتحدة الامريكية اما الآن مع تكنولوجيا الاتصالات فقد انتشر في العالم كله وكانت البداية من امريكا الذي يشكل ناتجهــــــا المحلي الاجمالي مابين 25-30% من الناتج الاجمالي العالمي .

وصدقت المقولة (اذا عطست امريكا اصيب العالم بالزكام) والمقولة الاخرى (اذا اهتز نظام تقاعد المدرسين في كاليفورنيا في امريكا فان ذلك سيؤدي الى ازمة في بورصات العالم ) .

والسؤال الذي يمكن طرحه على المحاضرين الكريمين من مؤسسة التمويل الدولية أي مخاطر ستناقشون ؟

هل هي المخاط المعروفة في الادب المصرفي مخاطر الائتمان – مخاطر السيولة – مخاطر اسعار الفائدة مخاطر اسعار الصرف مخاطر التركزات .. الخ ؟

هل ستعتبرون مجموعة OECD والتي تضم معظم دول غرب أوربا التي كانت تعتبر ذات مخاطر متدنية او معدومة انها اصبحت بيئة متغيرة ذات مخاطر عالية ؟

ام انكم ستناقشون مخاطر بنود خارج الميزانية Off-Balance Sheet ؟ ويقول الكثير من الاقتصاديين انها سبب الكارثة لأنها لا تخضع لرقابة السلطات النقدية .

هل ستناقشون مخاطر الاموال الساخنة Hot Money ؟

ام مخاطر البورصات ؟

هل ستناقشون مخاطر المشتقات المالية Financial Derivatives ؟

ام مخاطر الجشع Greed؟

ام مخاطر التوريق Securitization ؟

ام مخاطر الاعتماد على مؤسسات التقييم Credit Rating Agencies ؟

ام مخاطر النماذج الحسابية Mathematical Models ؟التى استخدمها المصرفيون وعظموا بها الارباح لينالوا من هذه الارباح الوهميه المرتبات والمكافأت العاليه .

ام ستناقشون مخاطر النظام الرأسمالي ككل ؟ ويصبح هو البيئة المتغيرة ونعود الى مبدأ تدخل الدولة وتملكها للبنوك والمؤسسات المالية كما يحدث حاليا .

اسئلة يفرضها الواقع الاقتصادي العالمي .

قبل ان اختتم كلمتي لابد من توجيه الشكر لجمعية البنوك اليمنية ومؤسسة التمويل الدولية IFC لعقدهم مثل هذا المؤتمر والذى جاء في الوقت المناسب .
 
 
    القــائمة الفــرعية  
التقارير السنوية
نشرة التطورات النقدية والمصرفية
نشرة البنك المركزي
اسعار الصرف بحسب نشرة البنك المركزي اليمني
نشرة الأقفال الشهري
البيانات المالية السنوية
متوسط سعر صرف الريال مقابل الدولار الامريكي الشهري في السوق
 
   بحــث
       
© جميع الحقوق محفوظة للبنك المركزي اليمني 2008.
تصميم وبرمجــة : كــات كمبيوتر جرافكس